فوائد و اضرار عصير القصب

قصب السكر قصب السكر، من النباتات المشهورة جداً، والتي تُعتبر مصدراً لإنتاج سكر النبات، ويمكن تناوله على شكل عيدان، أو على شكل عصير قصب؛ حيث يتم عصر عيدان قصب السكّر بآلةٍ خاصةٍ، وهو من العصائر الشعبية جداً، والتي يحبّها الكبار والصغار، ويتم تناوله كثيراً خصوصاً في فصل الصيف، وهو بارد ومنعش. يوجد أكثر من نوعٍ من أنواع القصب، منها: قصب غينيا البري، والقصب الصيني، ولقصب الآسيوي البري، والقصب النبيل،
وتوجد بلدان كثيرة تنتج القصب، من أهمّها السعودية، وجمهورية مصر العربية، والباكستنان، والهند، والبرازيل، وبنغلاديش. يحتوي قصب السكر على نسبةٍ كبيرةٍ من البوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والفسفور، والحديد، والسكريّات، وفيتامين أ، وفيتامين ب3، وفيتامين ج، والقليل من البروتين النباتي، والعَديد من الأحماض، والمركبات المفيدة للجسم، والكربوهيدرات، والماء، والألياف الغذائية. أضرار عصير القصب يرفع مستوى السكّر في الدم بشكلٍ كبير ومفاجئ، ممّا يُسبّب الأذى للأشخاص المُصابين بمرض السكّري. يَزيد من سلس البول، ويَمنع الأشخاص المصابين بهذا المرض من تناوله.

يتحول إلى كحول بسرعةٍ كبيرةٍ، وبمجرّد تعرّضه للشمس للهواء، فإذا لم يتمّ تناوله بسرعة، يصبح له نفس تأثير المشروبات الكحوليّة. يُسبب الإفراط في تناوله إلى الإصابة بمرضٍ ليّن العظام والإصابة بالكساح والتقوّس، وهذا بالنسبة للأطفال. يُسبّب نخر الأسنان وتسوسها. فوائد عصير القصب يُساعد المصابين بمرض التليف الكبدي الحاد؛ حيث يمنحهم التغذية، ويُخفّف من أعراض الدوخة والهبوط المفاجئ، ويَرفع من كفاءة الكبد. يقلّل الشعور بالاكتئاب، ويَمنح الشّعور بالراحة والاسترخاء، ويهدّئ الأعصاب. يرفع وزن الجسم، ويُفيد في تغذية الأشخاص النحلاء؛ لاحتوائه على كمياتٍ كبيرةٍ من السعرات الحرارية. يمنح الطاقة والحيوية والنشاط، ويزيل الشعور بالكسل والخمول.

يُعالج الإمساك. يُنشّط عمل العقل والدماغ، ويقوّي التركيز الذهني. يقوي العضلات، ويُحسّن من أدائها، ويمنع إصابتها بالتشنجات. يقلل نسبة الكولسترول الضار في الدم، ويقي من تصلب الشرايين. يُعالج احتقان الحلق، ويُخفّف من التهابه. يَقي من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ويقي من الإصابة بالسكتة القلبية. يدرّ البول، وينقي الجسم من السموم والفضلات. يمنح العظام القوة والمتانة. يسهل الهضم، ويمتصه الجسم بسرعةٍ. يحفز إنتاج هرمونات السعادة، والحبّ،

وخصوصاً الأندروفينات، ويُحسّن الحالة المُزاجية، ويُساعد في إفراز وإنتاج هرمون الأوكسيتوسين، الذي يقوّي المشاعر العاطفية، ويُحسّن نوعيتها، وكذلك هرمون السيروتونين، الذي يزيد من الشعور بالسعادة. يُحافظ على صحة الجلد والبشرة، ويؤخّر ظهور علامات الشيخوخة، مثل التجاعيد والبقع. يُستخدم في العديد من الصناعات الغذائية، وتحلية الأطعمة المختلفة.

عصير القصب يُزرع قصب السكر في
مناطق القارة الإفريقية، وفي الجزء الجنوبي والشرقي من قارة آسيا وأمريكا اللاتينية، علماً أنّ الموطن الرئيسيّ له هو كلّ من غينيا والهند، ويعدّ منه عصير لذيذ المعروف بعصير القصب وهو واحد من أشهر المشروبات الطبيعيّة المرغوبة، كونه يمتاز بخصائصه الطبيعيّة عالية القيمة، وذلك بفضل تركيبته الغنية بالعناصر الضروريّة، مثل مضادات الأكسدة، والسكريات، والفيتامينات، والمعادن. فوائد عصير القصب يحد عصير القصب من احتمالية الإصابة بالاكتئاب، عن طريق تحسين المزاج، والوقاية من تقلّباته، وذلك بفضل احتوائه على نسبة عالية من السكريات الطبيعيّة،

 

 

كما يزيد من المشاعر الإيجابيّة، لاحتوائه على الأوكسيتوسين. يعالج مشكلة النحافة المفرطة التي يعاني منها بعض الأفراد؛ لاحتوائه على السكر الذي يزيد من الوزن خلال وقت قصير. يعتبر من أفضل العصائر الطبيعيّة المقاومة لمشاكل ضعف العظام، كما يقي من هشاشتها، كونه يحتوي على نسبة عالية من عنصر الكالسيوم. ينشّط الكبد، ويقيّ من مشكلاته على رأسها التلف، حيث يحفّز من إنتاج العصارة الصفراء. يعالج مشاكل الهضم المختلفة،

حيث يقاوم الإمساك وعسر الهضم، ويطرد السموم من الجسم، عن طريقة إفراز وإخراج مزيد من البول، مما ينقي الدم ويمنع الأمراض المختلفة الناتجة عن تراكم الفضلات في جسم الإنسان. ينشّط الدورة الدموية، ويقضي على الإرهاق. يحفّز من إنتاج هرمون الأوكسيتوسين المحفّز للمشاعر العاطفية. يقيّ من مشكلات ضغط الدم، وخاصة مشكلة الارتفاع،
ويعالج مشاكل العقل والأعصاب، كونه يحتوي على نسبة جيدة من عنصر الصوديوم. يحسن صحة القلب، ويقيّ من أمراضه الخطيرة، ويعد مثالياً للتقلّيل من مستوى الكولسترول الضار، وبالتالي يقي من الجلطات والسكتات القلبية، كونه يحتوي على نسبة جيدة من مركب البوليكوزانول. يعالج مشكلة النحافة، لاحتواءه على نسبة عالية من السكر. يعالج سرطان البروستاتا. يعزز من قوة المناعة في الجسم. يعالج الحمى. يعالج مشكلات الكلى، وخاصة الحصوات. يعد مثالياً للعناية بالبشرة،

حيث يزيد من نضارتها وإشراقتها الطبيعيّة، ويؤخّر من ظهور التجاعيد وغيرها من علامات الشيخوخة. يزيد من مرونة ونشاط عضلات الجسم. يحفز الرغبة الجنسية لدى الرجال والنساء على حدٍ سواء، وخاصة في حال تم مزج عصيره مع كمية مناسبة من حبات التمر، ومسحوق الزنجبيل، والرمان، وبعض أوراق الكرفس، والقليل من حب الرشاد، حيث يعزز ذلك من القدرات الجنسية لدى الرجال تحديداً.