النباتات العطرية وزراعتها في المنزل

النباتات العطرية وزراعتها في المنزل

 

 

النباتات العطرية وزراعتها في المنزل
النباتات العطرية وزراعتها في المنزل

 

دراسة جدوى زراعة نباتات طبية وعطرية تعتبر النباتات الطبية والعطرية من الزراعات الغير تقليدية، إذ كما أنها تدخل في صناعة الأغذية والمنتجات الملحقة بها، تستخدم على نطاق أكثر اتساعاً في الصناعات الطبية والتجميلية. تتنوع النباتات الطبية لتصل إلى أكثر من 2.000 نوع، منها ما ينمو بطريقة طبيعية في منطقة وادي النيل وشبه جزيرة سيناء، والصحراء الغربية، ومنها ما يتم استزراعه، وهذا هو محل حديثنا في هذا الجزء من المقال. يوجد أكثر من 60 نوع من النباتات الطبية والعطرية، والتي تزرع بصفة خاصة بأغراض صناعية. عند البدء في مشروع زراعة الأعشاب العطرية علينا أن نضع الهدف الرئيسي من المشروع؛ هل سيتم زراعة الأعشاب العطرية بغرض بيعها بشكلها الخام الطبيعي للمصنع الوسيط، أم سيتم معالجتها لتجفيف الأوراق، استخلاص الزيوت، وغيرها من المعالجات المرتبطة. سنستعرض في المثال التالي مشروع لإنتاج الزيوت الطبية والعطرية المستخدمة في صناعة المستحضرات الكيميائية والطبية، ونعرض  للأركان الرئيسية للمشروع ودراسة الجدوى الخاصة بها. (ملاحظة: قد تختلف قيمة التقديرات حسب القيمة الشرائية للعملة المحلية وقت بدء المشروع). المنتجات يهدف المشروع إلى إنتاج الزيوت العطرية من الريحان والعتر، الزيوت الطبية من حبة البركة والنعناع، المياه العطرية من الورد. المعدات المطلوبة للإنتاج: حوض للغسيل، ثلاجات بحجم  مناسب، مطحنة غذائية، جهاز تقطير، جهاز فصل الزيوت. = (قيمة تتراوح من 500-1000 دولار أمريكي). الخامات المطلوبة نباتات طبية (يتم جلبها سواء عن طريق خط الإنتاج الخاص بزراعة الأعشاب العطرية أو بتوريدها من خطوط إنتاج منفصلة عن المشروع)، وتشمل الينسون، النعناع، البابونج، الحبهان، حبة البركة، العتر، الريحان، الورد. ويتم تجهيز عبوات التعبئة سواء زجاجية أو بلاستيكية حسب طلب العملاء. (تختلف بحسب حجم الإنتاج المراد البدء به، وإذا ما كان التوريد يتم داخلياً كمشروع هامشي متخصص في زراعة الأعشاب الطبية بدلاً من شراءه من المزارعين). الموقع يلزم للقيام بهذا المشروع مساحة لا تقل عن 150 متر مربع، والتي تتضمن مقر إداري صغير، مخزن للمنتجات، قاعة لمعدات التشغيل، ويجب أن يتوافر في هذا الموقع مصدر كهرباء ثابت، نظام تهوية، مصدر للماء. (يختلف بحسب سعر المتر في المنطقة المراد بدء المشروع بها). عمالة المشروع يستلزم هذا المشروع عدد عمال لا يقل عن خمسة أفراد، فضلاً عن إداري واحد، وفريق تسويق لا يقل عن شخصين. التسويق والبيع يعتبر التسويق والبيع خطوة استباقية في هذا النوع من المشاريع، إذ أن عمل أرضية بيع قوية يساهم في البدء بإنتاج كميات كبيرة من المنتجات، فيقل سعر المنتج مما يكسب المشروع مصداقية وتسويق جيد ويزيد من الأرباح. (يعمل معظم موظفي المبيعات براتب يختلف حسب سنوات الخبرة، ونسبة من المبيعات في حدود 5% من المبيعات). خاتمة تعتبر زراعة الأعشاب العطرية من أكثر الزراعات انتشاراً، سواء على النطاق التجاري أو كهواية يمكن تنفيذها في المنزل. يمكن البدء بزراعة النباتات العشبية المستخدمة في الغذاء وفي الوقت نفسه استخدامها للزينة، مثل الريحان، النعناع، البقدونس، والكزبرة. قد يكون مناسباً البدء بزراعة كميات بسيطة للتعرف على كيفية رعاية النباتات والاعتناء بها. ومن المشروعات ذات الجدوى الاقتصادية العالية ورأس المال المتوسط مشروع زراعة الأعشاب العطرية ، والتي تشمل زراعة النباتات والأعشاب، تجميعها وتغليفها، تجفيفها وطحنها، استخلاص الزيوت المركزة، تقطير المياه العطرية، وتعبئتها.

النباتات العطرية وزراعتها في المنزل
النباتات العطرية وزراعتها في المنزل

 

 

لقد أصبحت الحاجة ملحة في العصر الحاضر إلى صناعة الأسمدة العضوية ؛ وذلك بسبب انتشار الأمراض بصورة مخيفة أصبحت تهدد بقاء الإنسان، كما أن استخدام الهرمونات المساعدة على نضج الفواكه والثمار يمثل خطرا على صحة الإنسان؛ لذلك بدأ العلماء في البحث عن وسائل جديدة وآمنة لتسميد النباتات دون أن تكون لها آثار جانبية ضارة بصحة الإنسان والكائنات الحية؛ ولذلك اتجهت الأنظار إلى الأسمدة العضوية التي يتم تصنيعها يدويا من المواد والمخلفات المنزلية والحقلية أو الحيوانية دون اللجوء إلى المواد الكيماوية ذات الآثار الضارة على صحة الإنسان سواء في الوقت القريب أو البعيد، ويتناول هذا المقال التعريف بالأسمدة العضوية وأهم فوائدها، وكذلك أضرار الأسمدة الكيماوية على البيئة والكائنات الحية، وكيفية صناعة الأسمدة العضوية في المنزل، وأيضا كيفية تحويل الأسمدة العضوية إلى محلول عضوي لتغذية التربة بصورة أيسر وأفضل.